كيف تتحكم برامج العقل الباطن في حياتنا

القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تتحكم برامج العقل الباطن في حياتنا

بروس ليبتون
العقل الباطن


من السهل جدا ان تقتنع بأن الدواء الذي حصلنا عليه من شركة الأدوية هو أفضل دواء لما تعاني منه ، فتأخد ذلك الدواء و تشعر بالتحسن ، و في وقت لاحق تكتشف بأنه فقط قطعة من السكر ، و هذا يسمى التأثير الوهمي ، و هذا يعني أنك لم تتحسن بتأثير الدواء ، بل تحسنت بسبب اعتقادك بأنه أفضل حل لما تعاني منه .

واحد من بين كل ثلاثة يتم علاجهم بالعلاج الوهمي حيث يتبنون اعتقادا ايجابيا ، و هذا يساعدهم كثيرا على الشفاء .
كل هذا نتيجة للتفكير الايجابي ، لكن ماذا عن التفكير السلبي؟ في الغالب لا نتحدث عنه كثيرا ، مع أنه على قدم القوة و المساواة في التأثير على حياتنا مثل التفكير الإيجابي . لكنه يعمل في الاتجاه المعاكس حيث بإمكانه أن يسبب لك المرض و قد تموت أيضا إذا آمنت باعتقادك أنك ستموت جراء ذلك المرض.

يقول الدكتور "بروس ليبتون"  أن الخلايا الجنينية ليست لها أي قدرات إلى أن نضعها في بيئة معينة ، و حسب نوعية هذه البيئة تتشكل الخلايا الجينية ،
إن علم البيولوجيا الحديث يقول أننا يمكننا أن نتحكم في جيناتنا عن طريق العقل ، أي أن الجينات الوراثية  ليست هي من تتحكم في نسبة كبيرة من حياتنا كما هو معروف ، بل نحن من نتحكم فيها عن طريق ادراكنا للبيئة الخارجية ، و بالتالي يمكننا تغيير النشاط الوراثي ، و هذا يعني أنني لست ضحية لأنني أستطيع تغيير بيئتي ، و أستطيع تغيير ادراكي للبيئة و بالتالي يمكنني التحكم في جيناتي الوراثية.

اقرأ أيضاً : سيكولوجية الجماهير و تأثيرها في العقل الباطن

طريقة ادراكنا للحياة و اعتقاداتنا عنها هي من تشكل حياتنا ، و هي السبب الرئيسي في ما يحدث لنا ، نمط العيش الحالي الذي يسلكه عامة الناس مليء بالتوتر و الاحاسيس السلبية ، تسعون بالمائة من زيارات الطبيب سبيها التوتر ، و يتساءل الناس عن كيف يمكن للتوتر أن يقوم بكل هذا ؟ و الجواب بسيط جدا ..

التوتر
التوتر 


التوتر يتسبب في ارتفاع نسبة هرمون الكوتزول ، و يتسبب هذا الهرمون في انغلاق الاوعية الدموية لانه يدفع الدم الى الذراعين و الساقين لانهما مركز الحماية و بالتالي تدخل في  وضع الهروب أو المقاومة ، كل هذه العملية تقوم بها أجسامنا من أجل حمايتنا من خطر مرتقب ، و بالتالي ابقائنا على قيد الحياة .

لكن في العالم الحديث ، أصبحنا نتعرض للتوتر بشكل كبير و ذلك ليس بكون أنك تتعرض لهجوم من طرف أسد ، أو ما شابه ، بل يصيبنا التوتر من جراء حياتنا الروتينية المعاصرة ، بحيث قد يفرز الكورتيزول بسبب الازدحام و الضوضاء في الشارع ، أو بسبب مشاحنات مع زميلك في الشغل ، أو بسبب قلقك من قلة المال ، مما يجعلك تدخل في وضع المقاومة أو الهرب ، و بالتالي يتوقف جهاز المناعة عن العمل لأن الطاقة تتدفق إلى الأرجل و الذراعين ، مما يجعلك عرضة للأمراض بشكل أكبر . 

هذا الأمر لديه فائدة معينة و هي عندما يريد الأطباء القيام بزرع عضو اخر  داخل جسم الانسان فان الجهاز المناعي سيعتبره جسما غريبا و سيقومم بالقضاء عليه ، لكنهم هنا يقومون بضخ جرعة من هرمونات التوتر في نفس الوقت حتى  يتم غلق النظام المناعي و بذلك لن يتم رفض العضو الجديد من طرف الجسم .

كل ما ذكرناه يتعلق بنمط حياتنا ، و الحل هنا هو أن نغير نمط حياتنا الحالي إلى الأفضل و نقلل من التوتر و نسعى أكثر نحو الهدوء و السكينة  ، لكن المشكلة هنا أن 95٪ من البرامج التي تشكل حياتنا الحالية هي البرامج التي حصلنا عليها في السبع سنوات الأولى من حياتنا . و لا يكون لنا أي اختيار في نوعية هذه البرامج .
و هذا ما يمكننا رؤيته فيما يحصل مع الفقراء ، فحصولهم في السنوات الأولى من حياتهم على برامج من الأسرة  تفيد أن الحياة صعبة و أن المال من الصعب الحصول عليه و أن الحياة عبارة عن صراع يجعلهم يعلقون في الفقر مدى حياتهم و كذلك الأغنياء يبقون أغنياء بسبب البرمجة المبنية على الوفرة و اليسر التي آمنوا بها في طفولتهم .

اقرأ أيضاً : كيف يمكنك أن تعيش حلمك الان 

ما علينا إدراكه هو أن 95٪ من سلوكنا يأتي من العقل الباطن ، و حينما نأخد البرامج في بداية حياتنا من الأسرة  فنحن غالبا ذاهبون في رحلة لتنفيذ مخططات الأسرة  دون وعي منا.
و يجب ان ندرك أيضاُ أن العقل اللاواعي هو القائد الآلي ، عندما يكون الوعي مشغولا فإن القائد الآلي يقود المركبة ، و المقصود هنا أنه عندما يكون الوعي مشغولا فإنه لا يلاحظ ما يدور حوله ، فالأشياء التي تدخل حياتك ، تدخل لأن هناك برامج تدعمها ، و الاشياء التي تعمل عليها بجد من أجل جعلها تحدث و تجد فيها صعوبة ، ببساطة لان لديك برنامج لا يدعم هذه الأشياء , و أنت تحاول تجاوز هذا البرنامج .
قوة التأثير في العقل الباطن
برمجة العقل الباطن



نحن لا نحتاج إلى الكثير من علم النفس حتى نفهم ما الذي يحصل في حياتنا ، يمكنك فقط التأمل في حياتك و اسأل نفسك أين أنا أعاني ؟ بغض النظر عن الشيء الذي تعاني منه حتما هناك برنامج عي عقلك الباطن لا يدعم تلك الوجهة التي كنت تبحث عنها.

العقل الواعي مبدع و يمكن أن يتعلم بالعديد من الطرق مثل قراءة كتب التنمية الذاتية و الاستماع للاشرطة  و الاستماع للبرامج و الذهاب إلى المحاضرات ، و سوف يحصل على كم هائل من المعلومات الجديدة ،
لكن العقل الباطن لا يتعلم بهذه الطريقة ، العقل الباطن لديه طريقتين أساسيتين للتعلم الأولى هي وضع التنويم المغناطيسي و هو الوضع الذي نكون عليه في السبع سنوات الأولى من حياتنا ،

أما بعد السن السابعة يمكننا وضع البرامج عن طريق التكرار و الممارسة فقط ، يمكنك تعلم قيادة السيارة فقط بالممارسة و التكرار كذلك يمكنك أن تضع أي برنامج في عقلك بهذه الطريقة ، و بمجرد اكمال هذه العملية لن تحتاج لتكرارها من جديد ،
إذن يمكننا استخدام التكرار و الممارسة لوضع برامج جيدة تتماشى مع حصولنا على صحة جيدة و وفرة مالية و مشاعر جيدة .
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات