تحفيز الموظفين أفضل وسيلة لزيادة إنتاجيتهم

القائمة الرئيسية

الصفحات

تحفيز الموظفين أفضل وسيلة لزيادة إنتاجيتهم




تحفيز الموظفين أفضل وسيلة لزيادة إنتاجيتهم

يشتكي الكثي من أرباب الأعمال من تدني مستوى موظفيهم و قلة إنتاحيتهم ، و بدل التعامل مع هذا بعقلانية ، يلجئ أغلب الرؤساء إلى زيادة الضغط على الموظفين ليعملوا أكثر فأكثر ، و لكن هذا لا يزيد الوضع إلا سوءا ، فالإنتاجية لا تقترن بالضغط و الإجهاد بل ترتبط بمدى استعداد الموظف للتضحية مقابل نجاح عمله، 
و لن تأتي هذه التضحية إلا أن عرف يقينا بأنه سينال التقدير مقابل تعبه و مجهوداته ، 
لذلك حتى ترفع من أدائهم ، لا بد من تشجيع و تحفيز الموظفين و منحهم دافعا للعمل باجتهاد بمحض إرادتهم بدل إرغامهم على ذلك .
تختلف أساليب و استراتيجيات التحفيز حسب طبيعة العمل و إمكانيات الشركة ، لكن هناك بعض النقاط المشتركة التي يمكن تطبيقها 
في أي بيئة عمل و من بينها:

التحفيز المادي:

 طبعا سيكون التحفيز المادي على رأس القائمة ، فهو الغاية الأسمى من عمل الموظف ، 
و لا بد له أن يجد الأمان المالي من عمله حتى يكون مخلصا فيه ، و لن تضر بعض التشجيعات المالية من حين إلى آخر ، 
إذ ستأتي بعائد أكبر.

 و لكن لا يتضمن الحافز المادي الجانب المالي فقط ، فهناك العديد من الوسائل المادية التي تستطيع بفضلها كسب ثقة الموظف ، كتوفير بعض الخصومات الحصرية على بعض المنتجات،  
و خاصة منتجات الشركة نفسها، بالإضافة إلى تحمل نفقات المواصلات و تقديم وجبات مجانية خلال العمل ،
و ربما منح بعض الامتيازات لعائلات الموظفين كرعاية الأطفال أو توفير عضوية في النوادي الترفيهية و الرياضية... هذه الامتيازات المادية قد لا تكلف الشركة الكثير ، لكنها ستمد الموظف بالأمان في بيئة العمل ، 
و سيبدل كل جهده على إثر ذلك من أجل زيادة إنتاجيته و الحفاظ على منصبه ، و سيصبح نجاح الشركة مسألة شخصية له ما يجعله مستعدا للتضحية كلما تطلب الأمر ذلك .

التحفيزات المعنوية: 

هذا الجانب من التحفيزات لا يكلف الشركة شيئا ، و لكنه في المقابل يمكنها من ربح ثقة الموظفين . هناك العديد من الالتفاتات المعنوية التي تستطيع ،بفضلها الرفع من أداء موظفيك ، و أهمها:

استشارة الموظفين: 

اتخاذ القرار هو اهم خطوة في كل عمل ، و لكن العديد من الشركات تكتفي باستشارة الرؤساء و المدراء فقط و تهمل رأي موظفيها رغم أنهم أكثر احتكاكا بالعمل و لديهم معرفة أكبر بتطلبات الزبناء و السوق ، و لهذا استشارة الموظفين ستمدك بربح مضاعف ، فمن ناحية ستشعرهم بمدى أهميتهم و أهمية رأيهم في العمل ، 
و ستنمي لديهم ثقة كبيرة بأنفسهم و بيئة عملهم ، و هذا بالطبع سيزيد من إنتاجيتهم كثيرا ،
 و من جهة أخرى سيكون بإمكانك الاستفادة من تحاربهم و خبراتهم التي اكتسبوها بالتعامل المستمر مع كل متطلبات العمل ، و معرفتهم لأشياء قد تغفل عنها .

قلص ساعات العمل و شجع الموظفين على الاستراحة: 

ربما سيبدو لك أنه من غير المنطقي زيادة الإنتاحية بتقليص العمل ، لكن على العكس لذلك فائدة كبيرة ، فالعمل بجد لساعات طويلة لا يضمن نتائج موضية على المدى البعيد ، و سرعان ما سيتعب الموظفون من ذلك الضغط الكبير حتى أنه قد ينتهي باستقالتهن و تخليهم عن العمل ، في المقابل إن كانت ساعات العمل معقولة لن يتضرر الموظفون و سيستطيعون بدل جهد مقبول لتستمر إنتاجيتهم لأبعد مدى . 
و لمن لا بد أي يكون هذا التقليل من ساعات العمل مصحوبا بحسن إدارة الوقت ، حتى يلتزم الموظفون كليا بالعمل .

حاول بناء فريق عمل متناغم:

الإنتاجية الفردية ليست كافية لتحقيق أهداف الشركة ، و لا بد من ضمان الإنتاجية الجماعية ، و لهذا عليك الحرص على بناء فريق عمل خال من النزاعات و يستطيع التعامل مع كل طارئ ،
 و لأجل ذلك بإمكانك اتباع منهج ورشات العمل و الأنشطة الجماعية التي من شأنها تكوين علاقة وطيدة بين أفراد الفريق الواحد .

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات