ليزا نيكولز : قصة نجاح بدأت بالتغيير

القائمة الرئيسية

الصفحات

ليزا نيكولز : قصة نجاح بدأت بالتغيير



ليزا نيكولز: قصة نجاح بدأت بالتغيير

هل سمعت من قبل عن ليزا نيكولز ؟ إنها الأمريكية التي تعتبر من أشهر المتحدثين التحفيزيين في العالم ، كتبت العديد من الكتب التي تحصلت على أقوى المبيعات ، أهمها كتاب السر ، الذي حكت فيه تجاربها و كيفية تغلبها على الصعوبات .
 لكن كيف استطاعت الوصول إلى هاته المرتبة ؟
السر في كلمة واحدة: التغيير ، فالتغيير هو طوق النجاة الذي انقذ الكثيرين ، و من بينهم ليزا نيكولز التي عاشت حياتها مندمجة في بيئة عنيفة بين أفراد العصابات ، 

إقرأ أيضاً : تعرف على راعي الغنم الذي أصبح مليونيرا


تزوجت و ما لبث ان دخل زوجها السجن فاضطرت ان تربي ابنها لوحدها وهي لا تزال في السابعة و العشرين من عمرها، كانت مفلسة و محطمة، و تملك في حسابها البنكي أقل من 12 دولاراً لم تكفيها حتى لتشتري الحفاضات لابنها حسب تعبيرها في أحد البرامج التلفزية ،


 و لما بلغت قمة البؤس و في لحظة من الاكتئاب، وقفت برهة لتفكر ، عرفت بشكل مطلق أنها لا تملك شيئا ، إلا صوتها، وقفت أمام مرآة حمامها ، تخيلت نفسها تتحدث أمام غفر من الناس ، بدأت التكلم ، تكلمت في كل ما يجول في دهنها ، لم تهمل اي تفاصيل ، فاكتشفت مدى قوة الصوت ، ذلك الشيء البسيط الذي لا نوليه أي اهتمام ، و حينها فقط اتخدت قرار التغيير .


 قررت ليزا نيكولز ان ابنها يستحق حياة افضل، فتجاوزت كل العقبات في سبيل ذلك و بعد أن وصلت إلى حالة من الفقر المدقع عرفت أنها لا بد أن تغير بيئة عيشها حتى تغير من حالها .حصلت على عمل في مركز الموارد العائلية التابع لمدرسة لوس أنجلوس الموحدة، 

بدأت حضور المؤتمرات و المحاضرات،ً فاحتكت بالناجحين و تعلمت منهم ثم ما لبثت أن أصبحت واحدة منهم،
 فكما حلمت دائما، بدأت بتقديم المحاضرات بنفسها ، كانت أولى محاضراتها في سنة 2010 حيث اختارها فيشن لاخياني ، أحد المتحدثين الناجحين آنذاك ، لتتحدث على الخشبة ، و من أول محاولة ، كانت ليزا نيكولز مذهلة. فحققت حلمها و استمرت في نقل تجربتها في محاضرات عالمية، 

إقرأ أيضاً : كيف نجح أرنولد شوارزنجر في مجالات مختلفة 


أرادت أن تمنح الاخرين تلك الدفعة الأولى في مسار التغيير الطويل، ذلك المسار الذي مكنها من أن تصبح من أشهر المتحدثين التحفيزيين بالعالم .


خلاصة الأمر أنه في داخل كل واحد منا شخصية متفردة تتميز عن غيرها . شخصية تملك الطاقة و القدرة على التغيير .. إلا أن اغلب الناس ليس لديهم الجرأة لإخراجها إلى الوجود، ذلك لأنهم يخشون الإقصاء و نظرة الاخرين، ذاك لأننا نعيش في مجتمع يحارب الأفكار الجديدة.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات