فن البيع و الإقناع... أ هو فطري أم مكتسب ؟

القائمة الرئيسية

الصفحات

فن البيع و الإقناع... أ هو فطري أم مكتسب ؟



فن البيع و الإقناع... أ هو فطري أم مكتسب ؟

ما يكسب فن البيع و الإقناع أهميته هو كونه المهارة الأكثر ضرورة في حياة الإنسان بأكملها ، لهذا فهو حقا يستحق لقب فن و يمكن إدراجه كثامن الفنون ، و كأمثاله من الرسم و النحت و غيرها ، يعتبر فن البيع و الإقناع موهبة فطرية ، يستعملها الإنسان في كل لحظة من لحظات حياته منذ وعيه بالحياة، إلا أنه و بعكس الفنون الأخرى التي تقتصر على فئة محدودة من الموهوبين المحظوظين الذين ولدوا بتلك المهارة ،

إقرأ أيضاً: الأغنياء بتفوق روحياً على الفقراء

 البيع موجود فطريا عندنا جميعا ، فمهما كان سنك ، و مهما كانت طبيعة عملك ، ستحتاج و تستعمل فن البيع و الإقناع ، و ستحتاج التسويق لمهاراتك و إقناع الاخرين بآرائك ، نحن نطور هذه المهارة منذ نعومة أظافرنا ، حينها يكون المبتغى إقناع الاخرين بالسماح لنا بفعل شيء ما، لكن تطوير هاته المهارة و صقلها حكر على القليلين ممن وعوا بأهميتها ، و هؤلاء هم الباعة المحترفون الذين يصبحون بحلو كلماتهم لا يُرفض لهم طلب ، سواء كان منتجا يبيعونه أو خدمة يقدمونها . لكن ما هي أسرار هؤلاء الأشخاص الذين احترفوا البيع ؟

يمكن اختصار هذه الأسرار في نقطتين أساسيتين:
  • أحب منتجك حتى يحبه الاخرون:
من غير المعقول أن تقنع الاخر بشراء شيء أنت نفسك لست راضيا عنه ، عليك قبل كل شيء أن تضع نفسك مكان المشترى و تسأل السؤال : هل كنت لأحب هذا المنتج و أشتريه؟ إن كان الجواب بأجل فحينها فقط تستطيع مواصلة طريقك و كلك ثقة أنك ستنجح .

إقرأ أيضاً: ملخص كتاب أسرار عقل المليونير




  • اصنع الحاجة إلى شراء منتجك لذى المشتري:
عليك أن تعرف زبونك الحالي أو المرتقب ، و أن تفهم احتياجاته ، ليس فقط الاحتياجات المادية المتمثلة في شراء المنتجات ،بل الأولى أن تفهم احتياجاته النفسية التي تبرر عملية الشراء ، و الوصفة السرية هي أن تصنع تلك الحاجة حتى إن لم توجد، و ذلك بالمحادثات الودية ، بطرح الأسئلة على المشتري و بتنبيهه إلى أمور ربما كان يجهلها ، عليك أن تعرف مجال اهتمام زبونك و تعزف على وتره الحساس فمثلا إن رأيت أنه يميل إلى التنافسية ، يمكن أن تذكره بالتميز الذي سيمنحه منتجك له ، و إن كان مهتما بتوفير المال ، لا ضير من أن تربكه ببعض الاحصاءات و العمليات الحسابية التي ستجعله يستنتج أنه بمنتجك وحده سوف يوفر أكبر قدر ممكن ، و هكذا تختلف الأمثلة باختلاف الحالات و باختلاف شخصيات الزبناء .

إقرأ أيضاً: رائد الأعمال (Entrepreneur) بين الأساطير و الواقع

لقد عرف الانسان البيع منذ الأزمنة الغابرة ، استعمله و لا يزال يستعمله في كل تفاصيل حياته ، فن البيع و الإقناع ليست مهارة بسيطة ، فإتقانها يتطلب الممارسة ، الثقة في النفس و عدم الخوف من الفشل ، فإن كنت تملك هاته المهارات ، بشرى لك ، فأنت حقا مشروع بائع محترف .

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات